Friday, May 23, 2008

رحلة بالذاكرة_1

أمسكت بدفتري الصغير, حيث مكنون ذكرياتي
و راجعت كل ما كتبت.. في رحلة ذاتية قصيرة
لا تتجاوز العشرة سنوات
كل ما نكتب ما نرسم وكل ما نعبر به عن ذاتنا
هو جزء منا كما أكرر دائما
كان له انطباع ما
ابتسامة ربما.. حزن ربما.. حماس أو تفكير عميق

بتاريخ 28-7-2003

تاخدوا بونبونايا ؟؟
ححكيلكم حكاية حلوة ...
زى الملبساية ....
حكاية صغنونة ...
سطرين وكفاية ....

تاخدوا بونبونايا ؟؟
حكاية نجمة وشموسة وقمرايا ...
نجمة حلمت فى يوم ...
تبقى فى عيون البشر قمرايا ....
نجمة حلمت تكبر ....
وتبقى شموسة وحكاية ...

تاخدوا بونبونايا ؟؟
نجمتنا زهقت من الوحدة ...
ومن صورتها فى المرايا ...
نجمتنا حبت تقرب ...
والبشر يحكوا لها حكاية ...
نجمتنا حلمت حلم ...
ونسيت أصل الرواية ...

تاخدوا بونبونايا ؟؟
نجمتنا نسيت انها هواية ...
انها صورة وهامش فى الحكاية ....
تنبيه ... تنويه ... مجرد كلمة ...
من غير بداية أو نهاية ...

تاخدوا بونبونايا ؟؟
نجمتنا نسيت ان نورها ...
مهما ضواا .. حيفضل سهراية ...
والبشر مهما حكوا لها ...
مايستغنوش عن الشموسة والقمرايا ...

تاخدوا بونبونايا ؟؟
نجمتنا طلت عالشمس ..
وعالقمرايا ...
نجمتنا عرفت انها تسالى ...
انها بونبونايا ...

ماتاخدوا بقى بونبونايا ..!!!

بعد قرابة الخمس سنوات قد تبدو الأفكار والمشاعر والذكريات مشوشة أو مضطربة
ماذا كان يشغل البال وقتها..؟؟ كيف كنت أفكر
بأي منطق..؟؟

بتاريخ 8-6-2004

أين الأميرة
تسائلت الغزلان فى حيرة
أين أميرة الغابة الحزينة
وجاء القمر متساءلا فى جزع
أين أميرتكم ؟ أين أميرة الودع ؟
وإنسابت رسل السحاب
ققطرات تبحث عن أميرة الغابة
وعاد بخارها ملتاعا
يرد الخبر إلى سحابة
حتى صيادو الغابة الأشرار
دهشو من سكون الغابة
وصمت الجميع فى حيرة
منتظرين ظهورها والإجابة

من هي الأميرة وأين هي الآن !!؟؟


بتاريخ 2-12-2005

ذلك العطر.. لا زلت أذكره
وأذكر عبيره و شذاه..
ذلك العطر.. لا زلت أذكره
وأخشى دوما.. أن ألقاه..
ذلك العطر.. لازلت أذكره
وأقول.. متى ألقاه..
ذلك العطر.. لازلت أذكره
وأذكر.. خيالي الذي تاه..
ذلك العطر.. لازلت أذكره
وأقول.. كم بلغ مداه..
ذلك العطر.. لا زلت أذكره
وأتساءل.. لمن كان مثواه..؟؟
ذلك العطر.. لازلت أذكره
وأرسم حواء بها كل مزاياه..
ذلك العطر .. لازلت أذكره ..

دائما هناك أدوار بطولة نبحث عنها و نسعى لملء أماكن ما بداخلنا

بتاريخ 16-12-2001

أعرفك !!!

هل تعلمين أنني رأيتك من قبل..؟
هل تعلمين أنني قد هويتك من قبل..؟
هل تعلمين أنني قد عرفتك من قبل..؟
ربما لم نلتقي..ربما لن نلتقي
ربما أسر إليك بالحديث
ربما أبث إليك شكواي
وقد أعلم بما تعاني..بما تشعرين
أو تعلمين كيف؟؟
إن لي روحا..وإن لك روح
قد اتفقتا على اللقاء رغما عنا
و رغما عن كل الحواجز والحدود
ربما بيننا طرق ومسافات
ربما أنهار من الضحكات أو الآهات
ربما نرى بعضنا البعض كل يوم
وتمنعنا أوهام وخيالات
إلا أننا نلتقي
وستبقين لي...وسأبقى لك
ولا تخشين الموت
فأرواحنا لن تموت
وسنبقى للأبد سويا
طالما نبتت في القلب زهرة

....................................

بتاريخ 2-8-1999


دار الحبيب دارى ما دارت الأيام يزداد لهفى وشوقي على مر الأيام

كلما غدا أو راح قلبي تتوق نفسي إلى همس الكلام

في ترحالي أذكره بحلو الحديث وفى جلوسي عنه لا ينفض الكلام


إذا اهتم الإنسان بشئ ما أو بشخص ما، شمل اهتمامه كل ما يتصل بهذا الشخص
فإن العاشق يحب كل ما يحبه معشوقه وكل ما يقرب


..............................................

بتاريخ 5-7-1998


لله درك يا بغداد العرب أصرت وحيدة بين العباد؟

أين بنيك من المسلمين والعرب أين الولاة والخلفاء الشداد؟

أيها الفرات أبشر بالفيض بدمع امرأة واحدة ثكلى

يا أرض العراق أنبتي قد ارتويت بدماء القتلى

................................................

بتاريخ غير معروف لكن قبل عام 2000

لو أن لي من القوة والسحر لصنعت سلما من ماء البحر

وصعدت إلى نجوم السماء وصنعت لك عقدا ضيٌاء

فأنا عاشق وردى عشقي في الزمان سرمدي

قد يفنى جسدي ولساني إلا أن الزمان لن ينساني

.................................................

بتاريخ غير معروف لكن قبل عام 2000

أيتها الشمس لا تشرقي علىٌ قبل أن أغدو جديدا

فحداثتي لن تكون في نفسي بل ألا أصبح وحيدا

..................................................................................

بتاريخ غير معروف لكن قبل عام 2000

قد أهواك يا سيدتي..لكنى لا أقول

في أحلامي قد أراك يا سيدتي..لكنى لا أقول

ربما أمشى في طريق قد مشيت به يوما

ربما أستند إلى سور.قد استندت عليه يوما

أو أجلس على كرسي قد جلست عليه يوما...لكنى لا أقول

أتراني فقدت شجاعتي...وأمامك لا أجرؤ على المثول
..........................................................

فى عام 1998

تعددت الأسباب والموت واحد
حكمة سمعناها تتردد
ولى عليها تعليق مستطرد
أليس الهوى سببا للردى مؤكدا

قتلت مرتين وهى نادرة
بطعنات في القلب غائرة
طعنتي الأولى كانت بنظرة عابرة
ففقدت نفسي بتلك العيون الساحرة

هويت في بحر عميق..عميق
فأنا للحب أحدث رفيق
فما نفعتني حكمة حكيم أو نصيحة صديق
وقررت أن أسير لآخر الطريق

فكرت بالاقتراب ولم أجد معين
خشيت على قلبي أن يمسى حزين
فحبي لقاتلي..أمر مبين
وقاتلي لا يدرى اننى بأنفاسه سجين

حاولت مرٌة من بعيد الابتسام
ومرة تجرٌأت وقلت سلام
وأخرى اقتربت وبدأت الكلام
واكتشفت أن كل ما بي أوهام

طعنتي الثانية كانت في الفراق
حيث نفذ صبري وانتهت الأوراق
وصبٌرت نفسي قائلا..انتهت الأشواق
فلا يوجد أكبر من الهوى إلاٌ الخلاٌق

.............................................

فى العام 1999

لما قتلوني.وكنت في لحظاتي الأخيرة..انسابت من عيني دمعة..
فسألني سائل...علام تبكى.فقلت..
على أشياء كثيرة تمنيت دوما أن افعلها
وأحلام كثيرة تمنيت دوما أن أحققها

وكنت أعلم اننى لن أستطيع أن افعل شئ منها..
لكنى كنت أحيا...فكان دوما هناك الأمل
.................................................

بتاريخ غير معروف لكن بعد عام 2005

خاطرة مع صديقي

أعود إلى صديقى .. مؤنس وحدتى ..
شاطئ البحر ..
وأتذكرها ..
..............................................

أعود وأسبح في بحر ذكرياتى ...
ياللعجب !!
أنا أجيد السباحة ..!!

...........................................

نمشى سويا .. نمسك أكف بعضنا البعض ...
لا بل نطير ..
نبتعد ولا نعود .. لا نرى الناس .. ولكنهم يروننا بالتأكيد .. كيف لا يروا الطيور ؟ !!

...............................................

أتكلم .. أصمت .. أفرك عينى .. هل أنا أحلم ؟؟!!
أقص فكاهة .. تترنم بأهزوجة .. نمسك الأكف ونرحل على الشاطئ ..!!
ماذا حدث .. لا أصدق نفسى ..؟؟ أنا سعيد ..!!!!

....................................................

هل أطلق لخيالى العنان ..؟؟
هل أسمح للحلم أن يستمر ..؟؟
أنا خائف ..؟؟

.....................................................

أنظر إليها ..
أنا رائع .. أنا قوى .. أنا أجمل البشر ..
تشوقت أكثر إلى الجنة .. لابد وأنها أفضل من هذا

..........................................................

ويمضى عام كامل ..
وفى إتصال هاتفى .. يخبرنى صديق ..
كان عرسا رائعا .. ياليتك كنت معنا ..

..........................................................

أخرج من بحر ذكرياتى ...
ولكن ماهذا ؟؟!! ملابسى مبتلة ..!!!
أمواج تلك أم .. دموع !!

........................................................

أعود إلى صديقى .. مؤنس وحدتى ..
شاطئ البحر ..
أنظر إليه .. أبتسم .. صداقتنا ستظل ..


أغلق دفترى الصغير وأغلق عيناى
أستعيد قصص وحكايات ربما كانت بداخلى فقط
ربما لم تكن أبدا

يتبع

8 comments:

ٍSOU said...

عجبتنى اوووووووى اول واحدة..تاخدوا بونبوناية..كتير اوى اوى كنت بكتب حاجات و بعد مدة ارجع اقراها استغرب انا كاتبتها ازاى و كنت بفكر ف اية اصلا وقتها

أعود وأسبح في بحر ذكرياتى ...
ياللعجب !!
أنا أجيد السباحة ..!!

أخرج من بحر ذكرياتى ...
ولكن ماهذا ؟؟!! ملابسى مبتلة ..!!!
أمواج تلك أم .. دموع !!

حبيتهم اوى

dododody said...

ما شاء الله عليك يا مؤنس دايما مبدع ايه المواهب المدفونه دى ده انت شاعر بقى واحنا مش عارفين بجد البوست ده فوق الرائع وفيه اكتر من حاجة عجبانى موووت زى تعددت الأسباب والموت واحد قتلت مرتين وهى نادرة بطعنات فى القلب غائرة ....كلام يمس القلب وايضا عجبانى " ذلك العطر لازلت اذكره " اد ايه هى جميله وايضا عجبتنى اعرفك" والجزء الاخير بتاعها ده بقى مالوش حل ستبقين لى وسأبقى لك ولا تخشين الموت فارواحنا لن تموت وسنبقى للأبد سويا
طالما نبتت في القلب زهرة .. بجد يا سمير احساسك عالى جدا فى كتابة الخواطر وانا بشجعك على الاستمرار فى كتابتها لانك فعلا موهووب .. ربنا يوفقك وعايزين منك المزيد :)

مؤنس فرحان said...

أهلا يا سوو

البونبونايا عجبتك والله ماهى راجعة
...
فعلا لأننا بنتغير كل فترة فى حياتنا عن اللى قبلها وتفكيرنا بيتغير ساعات نستغرب ازاى احنا وقتها كنا بنفكر كده وكنا بنحس كده .. استغرب ازاى كنت فرحان اوى كده او ازاى كنت حزين اوى كده

شكرا على ردك الجميل

مؤنس فرحان said...

اهلا يا دودوو

الله يكرمك يارب .. الموضوع ان الواحد لما يحس بشعور معين بيعبر عنه بأى وسيلة يكتب يرسم ان شالله يطلع يجرى .. المهم ان اللى جوايا يطلع ..
كمان لو اخدتى بالك احنا لما نراجع اللى بنكتبه على مدى فترات طويلة بيكون وسيلة اننا نفهم نفسنا اكتر ونعرف التغيرات اللى بتحصل لنا تأثيرها ايه علينا

شكرا يا دودووو على زيارتك

هبه said...

نجمتنا نسيت أنها بونبونايا
تحفه بجد يامؤنس

أعرفك ولكننا "ربما لم نلتقى ...ربما لن نلتقى"
جميله أووووووى يامؤنس

وأجملهم الكلمات الصغيره الفاصله الأخيره فى حروف قليله تعطى معانى رائعه
"هل أطلق لخيالى العنان؟؟
هل أسمح للحلم أن يستمر؟؟
أنا خائف"
"أمواج تلك أم دموع
"ماذا حدث لا أصدق نفسى ..؟؟أنا سعيد

كلمات قليله وكبيره

مؤنس فرحان said...

أهلا يا هبة
زيارتك أسعدتنى جدا

تعبيرنا عن نفسنا بيفتح لنا مجال نعرف ونكون اسعد واجمل

Tamer Nabil said...

بجد ياصاحبى كلامك زى العسل والواحد مش عارف يكتب ويناقش فية لانة مش بيدنا فرصة لكدة


استمر ياصاحبى

ربنا يكرمك

تحياتى

مؤنس فرحان said...

شكرا يا تامر على كلامك الجميل .. الله يكرمك